Connect with us
Subscribe

Interviews

البيزنس من خلال عدسة بولا سالم ~ مصور وكاتب ورائد أعمال

Published

on

صحافة: ياسمين رجب

عن بولا سالم: يوناني مصري، مصور وكاتب وBlogger، عنده أ‘مله الخاصة، بس الحقيقة هو شخص بيحب النجاح وبيحب تعددية المجالات عشان كدة هتلاقي له بصمة في كل حتة

12654511_1262278400452891_2448148188800795592_n

– بولا سالم مبدئياً كدة عرّفنا إنت درست أو بتدرس إيه؟

بولا سالم: دراستي مرت بمراحل الحقيقة. أنا أول ما إتخرجت من ثانوي دخلت آداب إعلام قعدت سنة وبعدين حوّلت بعد الترم الأول إجتماع. بس ده جامعة بيروت مش إسكندرية

– ماكنش ليها أي دور مساعد خالص طبعاً في شُغلك أو كدة؟

بولا سالم: خالص. الفكرة كانت كلها في أهلي عشان الشهادة وكدة. الفكرة كلها أصلاً إني كنت عايز أدخل فنون جميلة بس لإني مش “بتاع مذاكرة” ماجبتش مجموعها. كان الموضوع في الأول ماشي طب أخد كورسات أو أسافر أدرس في المجال ده بره مصر بس أهلي قالولي لأ إدخل هنا أي حاجة عشان كنا إستقرينا في مصر وكدة ونبقى كلنا في مكان واحد فإدخل جامعة بيروت وبعدين إعمل اللي إنت عايزه. في بيروت بتتخصصي من أول سنة فأنا إتخصصت إعلام وكنت من الدحيحة اللي بيطلعوا الأوائل على الدفعة بس ماكنتش حاسس إن ده أنا، مش لاقي نفسي أو مش شايف نفسي فيه عشان كانوا بيعاملونا على إننا مذيعين وكدة وده مش طموحي خالص

– والتصوير؟ بدأ إزاي؟

بولا سالم: وأنا في تانية جامعة رجعتلي تاني فكرة فنون جميلة وكدة فطلّعت ده في إني أحضر ورش ليها علاقة بالرسم عامةً عشان أنا أصلاً بدأت بالرسم مش التصوير. حضرت ورش وعملت معارض وقلت خلاص ده الكارير بتاعي وكدة. بعدها بدأت أصور أو تقدري تقولي بلعب بالموبايل كدة كهواية

12963450_1317398618274202_4248124920151687374_n

مع عمرو الزيات وياسمين محمود / تصوير بولا سالم

– إمتى بدأ يبقى مهنة أو وظيفة؟

بولا سالم: في رابعة جامعة بدأت أصور وأعمل حاجة. بدأت Fashion Photography

– الفترة اللي من تانية لرابعة جامعة إتطورت إزاي في التصوير؟

بولا سالم: كنت بعمل اللي أي شاب بيعمله في سن الجامعة بخرج وباكل وبتفسح بس كنت شبه بصوّر كل حاجة بعملها. السبب كان واحدة صاحبتي من اليونان كانت مريضة بالسرطان وكدة وكان نفسها تزور مصر وماعرفتش فكانت دايماً تطلب مني أصورلها كل حاجة هنا. أنا كنت بصوّر الطريق والأماكن والناس وكنا دايماً على إتصال لغاية ما إتوفت بس أنا إستمريت في التصوير لأنها كانت دايماً تشجعني وتمدح في الصور وكدة

– بدأت إزاي بقى؟ بايدج على الفيسبوك وكدة برضة؟

بولا سالم: أه، بس ماكنتش تصوير بس. كانت تصوير ورسومات وكل حاجة. كانت للفنون عامةً. وبعدين والدي جابلي كاميرا ديجيتال الصغيرة دي هدية لعيد ميلادي فبدأت أصور بيها. وأول شغل ليّا في التصوير كان مصنع يوناني فاتح في مصر ساعتها وكانوا عايزين يصوّروا الـLook Book بتاعهم وكانوا مجهزين الدنيا وجايبين عارضة أزياء وأنا داخلهم بكاميرا ديجيتال حتى هما في الأول كانوا فاكرين إني بهزر وبدأت تصوير ودي كانت أول فلوس تدخلي من التصوير. الفلوس اللي خدتها روحت جبت بيها كاميرا. هما أصلاً ماكانوش مصدقين إن الكاميرا الصغيرة دي ممكن تطلع شغل شكله كويس بس الحمدلله

– طيب إنت أصلاً بقى بتعمل كام حاجة؟ أنا قعدت فترة مش عارفة أعمل أسئلة للإنترفيو دي بسبب إن مالكش مجال محدد أو كدة

بولا سالم: هاها هو بدأت بتصوير الموضة وبعدين تصوير أفراح وبعدين مصور صحفي وموضة في مجلة سبع أيام. كل ده لحد دلوقتي. قبل ستافيلي فتحت إستودو وبعدين قفلته لإني حسيت نفسي هقلب على ستايل إستوديوهات وكدة. وبعدين ستافيلي قعدنا تقريباً سنة. وبعدين عملت مشروع صغير جوة ستافيلي اسمه “I Love Chocolate” كان للحلويات بس. وبعدين الويب سايت اللي هو مصنف Life Style Blog وبعدين وكالة الرحلات بتاعة ميرنا الهلباوي

10712550_576633395775763_4735803927133601964_o

– طيب واحدة واحدة. ستافيلي. بدأت الفكرة منين؟

بولا سالم: الموضوع بدأ على القهوة.كنا مجموعة صحاب قاعدين وكل واحد فينا معاه مبلغ معين وعايز يعمل به حاجة. وطلعت فكرة نعمل كافية وكله إتحمس للفكرة. في الأول بعضنا كان فاكر إنه هزار أو كلام وخلاص. فجأة لقينا واحد من صحابنا تاني يوم نازل يدوّر على أماكن فغيره إتشجع وكلنا بدأنا نشتغل على الفكرة

– مين كان بيدير المكان؟

بولا سالم: بُصي. هو كل واحد فينا كان له مجال متخصص فيه وهو اللي بيديره وماحدش بيتدخل فيه، فاهماني؟ في مرحلة التوضيبات وقبل ما نفتح كنت أنا ماسك أي حاجة ليها علاقة بشكل المكان والديكور واسمه والتصوير وشكل المنيو. كان معانا شريكة تخصصها الأكل والوصفات وقعدت تجرب حاجات كتير لأنها بتحب المجال ده. شريك تاني كان تخصصه التعامل مع المهندسين والعمال أو الصنايعية. فكل واحد كان ماسك حاجة لحد ما فتحنا الكافية فبقينا تلاتة في الإدارة بس وكنت أنا واحد من ضمنهم. طبعاً التخصصات إختلفت. واحد منهم كان ماسك الحسابات والأمور المادية بشكل عام والورق والتصاريح. واحد تاني كان ماسك اللي شغالين في الكافية بشكل عام وأنا كنت ماسك التسويق والسوشيال ميديا والـcustomer يعني لو حصل مشكلة أو سوء تفاهم أنا اللي بتعامل يعني

12622040_1257771974236867_8623639187442323942_o

محمد عادل ومريم سوكا وميمي / تصوير بولا سالم

– طيب في إختيار العاملين في المكان. مين كان بيدير أو مسئول عن الموضوع ده؟

بولا سالم: إتنين معانا بس أنا كنت ببقى موجود. بُصي إحنا كلنا بنبقى موجودين يعني بس الفكرة إننا مش بنناقشهم في قرارهم ده كان قصدي بعدم التدخل يعني. بس كان فيه شروط أساسية يعني مش عايزين حد بيتكلم إنجليزي كويس أوي بس على الأقل يكون إسلوبه كويس و ذوق. شكله كويس وريحته كويسة. هتستغربيني بس أنا كنت ببُص على الضوافر بس أنا عندي مشكلة في الحتة دي. عنده قبول للإنتقاد وبيعرف يتعامل

– كان عندكوا مشكلة في الـCVs بتاعتهم أو كدة؟

بولا سالم: هو بصراحة يعني فكرة الـCV أصلاً مش مهمة أوي هو مجرد منظر وماحدش بيركز فيه أوي. كان عندنا الأهم التعامل والطريقة فكانت الأولوية للإنترفيو طبعاً. الفكرة إن الشركات عامةً أو الناس اللي طالبين ناس تشتغل مش هتمشي ورا كل واحد تتأكد من إن كل كلمة في الـCV صح أو إنه فعلاً إشتغل في المكان ده من كذا لكذا. ده سبب إنه بقى شكليات من وجهة نظري. إحنا كافية فكان أهم الحاجات بالنسبة لينا الإحترام يعني والحاجات اللي قلتهالِك. والنظام طبعاً كان من أهم الحاجات اللي نجحتنا يعني كان في مسئول عن كل مجموعة في المطبخ مثلاً أو في طقم الكباتن وكدة ولو حصل مشكة الكبير بيتحاسب قبل الصغير

– طيب. الويب سايت. ده أول واحد تعمله؟ وإيه اللي جابلك الفكرة؟

بولا سالم: أه أول واحد. الفكرة كمان إني بحب أكتب جداً بس أنا غير مؤهل للكتابة الصحفية يعني أو مش بعرف. فدي كانت الفكرة إني أعمل بلوج لكل حاجة تاكل فين وتلبس منين وكدة. بس بعدين حسيت إنه ممكن يكون سطحي مثلاً أو كدة وأنا كنت عايز حاجة تبقى حافز لأي حد عايز يبدأ مشروع صغير أو ينجح في حاجة بيحبها فعملت جزء اسمه Day With.. لأي حد نجح في أي مجال في وقت قصير. في جزء تاني اسمه Big Girl ده للناس اللي جسمها ضخم ومتقبلين نفسهم. بس كانت الفكرة الأساسية إني أعمل جزء للبنات بشكل عام لأني ماليش في المجال ده. و فيه Pola Salem ده جزء لكتاباتي، وWhere To Go وStyle Guide والفترة الأخيرة زوّدنا Relationship Goals وقريب هيبقى في Transformation ده للناس اللي كانت تخينة وخست. أهم حاجة بالنسبة لي إنه يبقى واقعي يعني ناس حقيقية وعملت فرق في حياتها أو حياة شركاء حياتهم

1004487_588490147967376_5141733207788138861_n

– وكالة الرحلات

بولا سالم: هي أصلاً بتاعة ميرنا الهلباوي كانت في الأول عايزة تعملها للناس اللي تحب تسافر لوحدها وفي نفس الوقت تستمتع. وبعدين مع مشاكل السياحة الشغل وقف لمدة سنة تقريباً. من فترة قريبة كنا قعدين وقررنا نستغل الأماكن اللي في مصرالأول. بس إهتمامنا مش بالفسح والشوبينج وكدة. إحنا شغالين على اليوجا والـmeditation. وده اللي مميز يعني في Columbus

– طيب أخيراً بقى قولي مين الـrole models بتوعك

بولا سالم: ياه على السؤال هما كتير جداً يعني بس ماشي. أنا بحب يوسف شاهين لإنه مش مخرج بس كان بيفهم في الرسم والموسيقى والرقص والمونتاج والتمثيل فمافيش فيلم بتاعه تلاقي فيه تفصيلة بايظة أو مش في مكانها. مين تاني؟ إسعاد يونس. إسعاد يونس بتمثل وبتقدم برامج راديو وأكبر شركة إنتاج ومذيعة. أنا دايماً هتلاقي الـrole models عندي ناس بتعمل حاجات كتير. بحب كمان نوال السعدوي ساعات أه مش بتفق مع كل أفكارها بس هي مش قرآن يعني بس لأ هي نادت بحاجات كتير مهمة زي ختان الإناث قبل ما سوزان مبارك تتكلم عنه

– بولا أنا سعيدة جداً بالإنترفيو دي فعلاً

بولا سالم: وأنا كمان

http://www.polasalem.com/

https://www.instagram.com/polasalem/

https://www.facebook.com/POLA-SALEM-photography-142581559089253/?__mref=message

https://www.facebook.com/stafilicafe/?fref=ts&__mref=message

https://www.facebook.com/ColumbusEgypt?__mref=message

https://www.instagram.com/Columbusegy/

Corporate

Q&A with Yasmine Yehia | MEA Employer Branding Manager at Schneider Electric, Life Coach & Consultant

Published

on

Interviewer: Mahmoud Mansi

“To be able to have a strong brand, you need to start from within – you need to have an attractive story to tell so if this is not there, it won’t be the right time for employer branding. I always tell the people I teach employer branding – fix internally first and then you will have something to say externally.”

Yasmine yehia

HR Revolution Middle East Magazine: How would you introduce yourself to the audience?

Yasmine Yehia: I am an Employer Branding expert, a certified life and career coach from the ICF, a public speaker and a certified trainer!

HR Revolution Middle East Magazine: How do you define Employer Branding in your own words?

Yasmine Yehia: Employer Branding is the art of story-telling, each employer has a story to tell, and this story is very useful for those who are interested in the company. A story about values, a story about culture, a story about care – a story about authenticity and uniqueness.

HR Revolution Middle East Magazine: What does an Employer Branding Manager do?

Yasmine Yehia: An Employer Branding Manager is someone who is an expert in storytelling, someone who is also an expert in the employer strategy and people vision and who is talented in showing what differs the employer from any others in the market.

HR Revolution Middle East Magazine: Employer Branding is one of the new global trends in HR, yet still not implemented in several countries and among many organizations. Why do you think some organizations have concerns regarding implementing Employer Branding as a comprehensive initiative?

Yasmine Yehia: I don’t think it is a matter of a concern at all – I think it is a matter of time and maturity. To be able to have a strong brand, you need to start from within – you need to have an attractive story to tell so if this is not there, it won’t be the right time for employer branding. I always tell the people I teach employer branding – fix internally first and then you will have something to say externally.

HR Revolution Middle East Magazine: How do you measure the ROI of your Employer Branding initiatives?

Yasmine Yehia: Oh God, there are zillions of ways to measure the ROI of our initiatives and campaigns, as sophisticated as a brand awareness analysis to as simple as the quality of CVs we’re receiving for open vacancies. Measuring the pride and engagement of employees, measuring engagements and reach on our employer branding social media posts.

HR Revolution Middle East Magazine: Who are your main stakeholders and partners in the Employer Branding process?

Yasmine Yehia: And like I teach in my workshop – Employer Branding is never an independent function, actually we cannot even function or deliver alone, it is a collaborative work between us, HR and Marcom.

HR Revolution Middle East Magazine: Can you share with us one of the challenges you have faced in your current job and how you overcame it?

Yasmine Yehia: Managing a complex region like MEA is quite tough and I think the deep knowledge of each country in the region was my main challenge – what is it that my target audience in each country look for in an employer? I overcame it with loads of study and education and also with using the help of specialized agencies to provide me with the needed reports.

HR Revolution Middle East Magazine: What pieces of advice would you give to organizations who want to empower their employer brand?

Yasmine Yehia: Be authentic! Start from within and have an authentic story to tell. You will reach the hearts of your target audiences effortlessly.

HR Revolution Middle East Magazine: Jessie (if we may call you with your nickname), we are curious what is the first job you ever had and what is the most valuable lesson you have learnt from it?

Yasmine Yehia: My very first job was an IT Recruiter for fortune 1000 companies in USA – I learned the art of assessing and dealing with people, if there is one thing recruitment has given me, it is the strong people skills!

HR Revolution Middle East Magazine: You are also a certified Life Coach, how does this help you in your role in HR?

Yasmine Yehia: In both HR and Employer Branding your main customer and target audience is people, right? A life coach listens to so many people, to their issues and struggles, it makes you a people person by heart – it gives you the perfect listening skills and it strengthens the way you interact and communicate with people, and this is exactly what you need as an HRian!

HR Revolution Middle East Magazine: As a Life Coach, what advices do you have to professionals who want to sustain a work-life balance? Do we all need to have a work-life balance?

Yasmine Yehia: YES, we all need a work life balance definitely – you need time for yourself, to recharge, reflect and develop. I’d tell them, make the time for yourself a priority – do not miss it, this time is actually good for your work too because you will always have the right energy to continue. If there is a learning lesson from 2020, it is the importance of our mental health. Have a routine and this routine must include time for yourself!

HR Revolution Middle East Magazine: As a Career Coach, how do you think Covid-19 impacted the employment market?

Yasmine Yehia: Well, from what I see from my clients – so many people are thinking to shift careers post covid-19. Some of them must because they lost their jobs and some of them realized the importance of mental health, so they decided to leave a very stressful career. I think moving forward companies will have to learn to be flexible in their hiring process and start accepting candidates having the right skills for a job rather than a big number of years of experience! It is hiring for talents not years! People also need to be more resilient and smart in using their skills.

HR Revolution Middle East Magazine: Finally, as a Trainer – why do you think personal branding is very important? We know you teach the topic.

Yasmine Yehia: In a world that has gone totally virtual – people need to learn how to build a strong personal brand online, it is how you will smartly use your skills and get paid for it! You no longer have the big chance to meet your recruiters face to face, following the new ways of working, we are heading towards working from home and flexible hours more, your personal brand is the only thing that will differentiate you in the market and open doors for you.

HR Revolution Middle East Magazine: Thank you for your time, would you like to say anything?

Yasmine Yehia: Thank you for having me – I hope I continue inspiring those interested in the employer branding career!

Continue Reading

Civil Work

مقابلة صحفية مع إيناس عبدالقادر – مهندسة نسيج ومتحدثة في مؤتمر تيدكس وادمدني بالسودان

Published

on

صحافة: محمود منسي

ثورة الموارد البشرية: إيناس لديك العديد من الخبرات في مجالات مختلفة، هل يمكن أن تعطينا نبذة عن نفسك وأعمالك؟

مهندسة نسيج حاصلة على درجة الماجستير في هندسة النسيج (إعادة تدوير مخلفات النسيج)، من جامعة الجزيرة بالسودان.. عملي مستقل كموظفة ذاتية في مجال التصميم والبحث العلمي.. بالإضافة إلى أنني أعمل في قسم التسويق في مصنع لأكياس القماش غير المنسوجة.. وقد أصبحت القضايا البيئية جزءًا من شغفي نتيجة لذلك قمت بتأسيس شركة ريتيكس التي تعمل في إعادة تدوير مخلفات الملابس، حيث أثر فيروس كوفيد على العالم كله.

وأنشأنا مبادرة

(SudaHope)

و كانت نتيجة لتغيير جزء من خط الإنتاج لدينا إلى إنتاج أقنعة الوجه… وبالمزيد من التفكير في ريادة الأعمال كأداة يمكن أن تساعد الناس في تحسين حياتهم ، شاركت في تأسيس مبادرة

 (Business Master)

 لمساعدة أصحاب (الأعمال الصغيرة).. حظيت بالتحدث على منصة تيدكس ودمدني في 2019.. أعتقد أن أي شخص في هذا العالم يمكن أن يوفر تأثيرًا اجتماعيًا أو بيئيًا وأنا أفعل ما بوسعي للمساعدة في نجاح المبادرات المذكورة أعلاه.

ثورة الموارد البشرية: كيف يؤثر عملك على المجتمع والبيئة؟

أنا اعمل في مجال إعادة التدوير لمخلفات المنسوجات والأقمشة، ولهذا المجال العديد من الآثار على البيئة والمجتمع حيث نعمل علي خلق فرص عمل جديدة وتحسين مستوى الاقتصاد المحلي. ونظراً لمشاركتي في عدد من برامج تنمية وتطوير المجتمع أهمها (برنامج القيادات الشابة من الأمم المتحدة وعدد من برامج ريادة الأعمال من المجلس الثقافي البريطاني)، فأنا الآن اعمل على نقل هذه الخبرات التي اكتسبتها من تلك البرامج إلي عدد كبير من الشباب والعمل على تطوير مهاراتهم ليكونوا جيلاً مهتماً بريادة الأعمال ومشاريع تنمية البلاد.

ثورة الموارد البشرية: من خلال خبرتك ومن منظورك الشخصي ما هي التحديات التي تواجه بيئة العمل بالسودان؟ ما هي مقترحاتك للتعامل مع تلك التحديات؟

إن من خلال تعاملي مع عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة في السودان لاحظت أن معظم المشاكل التي تواجه هذه المؤسسات هي عدم الاختيار السليم للموظفين بمعنى عدم وجود الشخص المناسب في المكان المناسب، ويرجع ذلك إلى عدد من الأسباب أهمها الوساطة والمحسوبية وعدم وجود تعريفات محدده للوظائف، كما أن من التحديات التي تواجه مكان العمل عدم احترام الوقت في بعض الأحيان وعدم وجود توافق بين الموظفين في المكان الواحد.

يمكن التغلب على هذه التحديات بتوظيف الأشخاص حسب تخصصاتهم وخبراتهم في المجال المعين، وكذلك التوعية بالحفاظ على الوقت وزيادة الوعي بأهمية روح الفريق الواحد ونتائجها على العمل.

ثورة الموارد البشرية: كنتي من ضمن المتحدثات بمؤتمر تيدكس وادمدني بالسودان، ماذا كان محور موضوعك؟

في عام 2019 كنت أحد المتحدثات في مؤتمر تيدكس ودمدني، وقد كان أحد أهم أهدافي أن اصعد على مسرح تيدكس ودمدني وأشارك الجميع موضوعاً يعتبر من أهم المواضيع في السودان ولكن لا يتم التطرق إليه إلا وهو موضوع نفايات؛ الأقمشة والمنسوجات وأهمية إعادة تدويرها، تكمن أهمية هذا الموضوع في انه يؤثر بصورة مباشرة على الإنسان والمجتمع ككل والبيئة المحيطة.

وعندما يتم إعادة تدوير هذه المخلفات والاستفادة منها فإنها تنتج لنا بيئة نظيفة وصحية خالية من النفايات كما أن هذا المجال يوفر عدد كبير من فرص العمل للشباب، كما أن مثل هذه المشاريع تدعم الاقتصادي المحلي للدولة.

ثورة الموارد البشرية: ما هي النشاطات الأكثر شغفاً لكي؟

من أهم النشاطات التي أحب القيام بها هي مساعدة الآخرين في تطوير أنفسهم وتحفيزهم على ذلك سواء كان ذلك عن طريق المساعدة بالتدريب أو التوجيه والإرشاد أو التوعية أو حتى عن طريق منحهم الطاقة الإيجابية التي تمنحهم ثقة في أنفسهم.

ثورة الموارد البشرية: من وجهة نظرك الشخصية ما الذي يجعل منصة تيدكس مميزة؟

تيدكس من أهم المنصات العالمية التي يجب على الجميع أن يكونوا على دراية كاملة بها لما تقدمه من محتوى يفيد الجميع في حياتهم، خاصة أنها لا تنحصر في مجال معين بل إنها تشمل العلم والتكنولوجيا والإبداع والترفيه والكثير الكثير من المجالات التي تهم الناس وتجعل حياتهم أفضل، أنا أرى أن تيدكس هي منصة التعليم الإلكتروني الأولى في العالم.

ثورة الموارد البشرية: هل يمكن أن تقصي علينا تجربة أو موقف قد مررتي به وتعلمتي منه درساً في الحياة؟

في حياتنا اليومية نقابل عدد من الأشخاص ونخوض العديد من التجارب وبالنتيجة يؤثر كل ذلك علينا ويغير طباعنا وطريقة تفكيرنا وحكمنا على الأشياء والأشخاص، ومن أعظم التجارب التي مررت بها هي تجربة مشاركتي في مؤتمر تيدكس ودمدني حيث أنني كنت من الأشخاص الذين تنتابهم الرهبة والخوف من الجمهور ولكن وبعد الصعود على المسرح وبمرور أول دقائق شعرت بتقبل الجمهور لي واستماعهم لي بعناية كبيرة ومن بعد تلك التجربة أصبحت أكثر ثقة في نفسي وزادت مقدرتي على مواجهة الجمهور وبدأت بتدريب وتحفيز العديد من الأشخاص في عدد من المجالات وأهم ما انصح به دائماً أن يواجهه الإنسان مخاوفه ويتحدي نفسه وعندها سيندهش بالنتيجة.

ثورة الموارد البشرية: ربما مفهوم “القيادة” يختلف من عصر إلا آخر بل أحياناً يختلف من شخص إلى آخر، ما هو مفهومك الشخصي للقيادة؟

إن نجاح مفهوم القيادة في الوضع الحالي يتعلق بصورة مباشرة بطريقة تفكير الأشخاص، والطريقة التي يشعرون بها، وتصرفهم بطريقة مسؤولة. فهي أكثر من كونها كاريزما أو شيء يمكن تعلمه بثلاث خطوات سهلة أو من خلال أحد البرنامج. حيث تتطلب القيادة القوية التطوير باستمرار. وليس بالضرورة أن يتمتع الأشخاص الأذكياء بالحكمة. ولكن بإمكانهم أن يتعلموا كيفية إيجاد سبل للتعامل مع التجارب الصعبة من خلال معرفة أنفسهم. كما أن العصر الحالي يعتمد على التفكير خارج الصندوق وإيجاد الحلول الإبداعية لجميع المشكلات التي تواجه الشخص القائد أو فريق العمل لدية.

ثورة الموارد البشرية: هل يمكن أن نتناول أحد التحديات التي قد مررت بها خلال حياتك العملية؟

في بداية هذا العام كنا نعمل على إنشاء ورشة لتصنيع الملابس الجاهزة وإعادة تدوير مخلفات المنسوجات، ولكن ومع ظهور فيروس (Covid19) توقف هذا العمل نظراً لتوقف الأسواق عن العمل ولم نتمكن من شراء كافة الاحتياجات الأساسية لبدء المشروع.

لم نتوقف عن العمل بل بدأنا بتحويل فكرة المشروع وتأسيس مبادرة تهتم بتصنيع الكمامات عن طريق الخياطين الذين توقفت أعمالهم وبذلك خلقنا لهم فرص عمل جديدة ووفرنا للجميع أهم وسيلة للوقاية من فيروس (Covid19).

ثورة الموارد البشرية: من وجهة نظرك الشخصية ما هي التهديدات التي تواجة إقتصاد السودان؟ وما هي مقترحاتك الاستراتيجية لتجنب المخاطر؟

إن الوضع الحالي في السودان غير مستقر في معظم القطاعات خاصة القطاع الاقتصادي وهذا القطاع يؤثر على جميع طبقات المجتمع باختلافها ومن أهم الاقتراحات الإستراتيجية التي يجب أن تطبق على البلاد هي أن نعمل على إصلاح المجتمع السوداني نفسه من خلال تكثيف التوعية والاهتمام بالأفراد وتوفير سبل العيش الكريم لهم، كما يجب أن يراعي أن السودان يحتوي على اختلافات كبيرة جداً بين الناس وعادة ما لا يتقبل أحد رأي الآخر أو توحيد الجهود مع بعضهم البعض لذلك فإن عمليات التوعية للأفراد والمجتمعات تخلق جيلاً أفضل ويعمل على نهضة البلاد.

ومن ثم إعادة النظر في السياسات الدولية للسودان وتحسين العلاقات الخارجية للبلاد، ومن أهم هذه الاقتراحات هي أن يُمحي أسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

ثورة الموارد البشرية: ما هي نصيحتك لمن يبغى التحدث بموؤتمر تيدكس؟

أنا أحب دائماً تشجيع أصدقائي أن يتابعوا كل الفيديوهات التي تطرح في منصة تيدكس، كما أشجعهم أن يكونوا حضورا لعدد من المؤتمرات وأحداث تيدكس في السودان خاصة تيدكس ودمدني، وبالفعل شجعت صديقتي حتى كانت أحد المتحدثين في المؤتمر السابق والآن أساعد ثلاثة من أصدقائي أن يكونوا متحدثين في المؤتمر القادم.

Continue Reading

Interviews

Q&A with Germeen El Manadily; TV Presenter | Publisher | Digital Marketing Expert | TEDx Speaker

Published

on

Interviewer: Mahmoud Mansi

“After the COVID-19 Pandemic, the world came to the realization that social media has a huge influence on business development, even when real physical marketing was absent.”

Germeen El Manadily

1- HR Revolution Middle East Magazine: Germeen, you have successfully worked in many different careers, can you tell us more about your journey?

Germeen El Manadily: I started my journey during college days, I have 12 years of work experience. I have BA from Alexandria University, and currently working on my Master’s degree in the influence of digital marketing on social development.

I worked 6 years as a publisher for a Swiss Publishing House, where I was fortunate enough to be introduced to the magical world of publishing and books. During these years we successfully published for many authors. I published more than 40 books in many languages, my first was the autobiography of the Egyptian feminist “Nawal Elsadawy.” 

I also worked on translation and publishing projects of books written by Egyptian authors, such as Youssef Idris, Salah Jahin, Abdel Rahman el Abnoudi, and Ibrahim Abdel Meguid. I contracted with Dr. Mahmoud Al-Dabaa, to translate his book, “The Culture, Identity and Arab Awareness.”

As for children’s literature, I had the opportunity to translate the original text of “The Brothers Grimm” into four languages. In addition, I worked on the production of the children’s travel literature book, “Adventures of Rouge and the Mystery of the Papyrus.”

I also spearheaded an initiative aiming at discovering new writing talents.

Finally ending my publishing career, I was the chapter head of the Middle East.

My other hat is working as a TV presenter in a weekly show at Orbit TV network, focusing on general social topics, as women rights, and career coaching.

I was chosen to speak as a motivational speaker at TEDxCIC, UN Women & Arab’s League Innovation (Her Story), and the French Institute panel in the women’s international day.

I recently shifted my career to become a digital marketing and communication expert.

My short-term plan is to make my own fingerprint in this challenging field and establish my own digital marketing firm covering Africa and the Middle East.

2- HR Revolution Middle East Magazine: Can you please tell us what did you love most in each job and also a lesson that you have learnt from each?

Germeen El Manadily: As a Publisher, I loved the fact of shedding the light on hidden people’s talent in writing, developing their skills, and giving them the opportunity to be introduced to the world. Being a TV presenter, I was introduced to a completely different community which gave me the chance to represent women of my age to the world. Currently, I find the digital marketing field very interesting as you play a major role in business development in a variety of fields; hence, in digital marketing you have the capability to be introduced to multiple fields at the same time, and you have to understand, compete, and plan a strategic map to grow this business in a specific period of time.

3- HR Revolution Middle East Magazine: As a TV Presenter you do a lot of multi-tasking even if on air. Can you please tell us what was the most challenging thing about that job?

Germeen El Manadily: Time is the most challenging thing as a TV presenter. You must be able to communicate your ideas with your audience effectively in a specific period.

4- HR Revolution Middle East Magazine: As you have worked 6 years in publishing, what do you believe are the common challenges facing this industry these days? What are your advice and suggested solutions?

Germeen El Manadily: Translation is a major defect in the field of publishing. Considering foreign literature occupies a big portion of the Middle East market. Professional translation needs to be further developed.

5- HR Revolution Middle East Magazine: As a Digital Marketing Expert, how do you believe this profession is especially important in today’s business world?

Germeen El Manadily: After the COVID-19 Pandemic, the world came to the realization that social media has a huge influence on business development, even when real physical marketing was absent.

6- HR Revolution Middle East Magazine: Since your next plan is to establish your own startup, what are the skills, talents, and personalities that you will be looking for in the market to recruit?

Germeen El Manadily: Creativity and time orientation in applicants.

7- HR Revolution Middle East Magazine: At such age you have accomplished many things in your career, what about your personal life? Tell us a personal challenge that you have faced in your life and how did you overcome it and what did you learn from it?

Germeen El Manadily: Leaving my home city and family at my early years of life to start my business journey. Aiming high in my life and trying to hit my targets was my driving force for these challenges. Nothing is impossible.

8- HR Revolution Middle East Magazine: Last but not least, as a Leader, how do you work on motivating yourself and sustaining your happiness at work?

Germeen El Manadily: Self-reward is the key in keeping your motivation up and building your self-esteem.

Thank You

Continue Reading

Recent Posts

Articles5 days ago

Stevie Awards Winners’ Articles Series – Boehringer Ingelheim

“We are powered by people, we share a common purpose that drives everything we do, we serve mankind by improving...

Corporate1 week ago

Q&A with Yasmine Yehia | MEA Employer Branding Manager at Schneider Electric, Life Coach & Consultant

Interviewer: Mahmoud Mansi “To be able to have a strong brand, you need to start from within – you need...

Magazine2 weeks ago

Stevie Awards Winners’ Articles Series – Eng. Abeer Mahmoud Ramadna

“Continuous Learning, adopting innovation & creativity and teamwork are among the guiding principles of success and excellence in the government...

Civil Work2 weeks ago

مقابلة صحفية مع إيناس عبدالقادر – مهندسة نسيج ومتحدثة في مؤتمر تيدكس وادمدني بالسودان

صحافة: محمود منسي ثورة الموارد البشرية: إيناس لديك العديد من الخبرات في مجالات مختلفة، هل يمكن أن تعطينا نبذة عن...

Articles2 weeks ago

Stevie Awards Winners’ Articles Series – Asiacell

“Winning such an award requires hard work and we encourage other companies to focus on their customers and local communities...

Interviews3 weeks ago

Q&A with Germeen El Manadily; TV Presenter | Publisher | Digital Marketing Expert | TEDx Speaker

Interviewer: Mahmoud Mansi “After the COVID-19 Pandemic, the world came to the realization that social media has a huge influence...

Interviews3 weeks ago

Interview with Stephanie Runyan, PHR, the Director of Learning for the HR Certification Institute

“HR professionals must be prepared for anything.  The roles of HR professionals continually change, there will be a continued need...

Interviews3 weeks ago

Q&A with Mahmoud Sami Ramadan – Digital Advertising Specialist, Dubai

Interviewer: Mahmoud Mansi “I am going around and discovering and jumping from one field to another, to be able to...

Articles4 weeks ago

Qisaty Project & Developing Talent in Children with Special Needs in Egypt

Edited By: Mahmoud Mansi Qisaty Project – founded by Mona Lamloum – was launched on 26th December 2019 to support...

Articles1 month ago

Stevie Awards Winners’ Articles Series – Kuveyt Türk Participation Bank Case

“Each institution’s culture is unique. Employee culture and corporate culture should create a common blend” Nomination: Stevie Internal Communication Bronze...

Categories

Trending