Connect with us
Subscribe

حقوق المرأة والموارد البشرية

لقد ربحتها

Published

on

مرت عقودٌ منذ اول حركة نسائية، منذ وقفة “قاسم أمين” تجاه حقوق المرأة، منذ الحركات النسائية الاشتراكية، منذ حركات تحرير المرأة …. الخ. المقصود هو أنه منذ قديم الأزل تحارب النساء للإعتراف بحقوقهن فى هذا المجتمع الذكوري

مقالي هذا ليس عن المساواة بين الرجل والمرأة ومع ذلك يحتاج بعضاً من الكلام الجاد، ولكن عن أننا أصبحنا فى القرن الواحد والعشرون ومازالت النساء تواجه سيطرة الرجال فى العمل

لنكون منصفين هذه ليست مشكلة كل الذكور، النساء أيضاً جزء من هذه المشكلة –أجل أنتِ– دعيني أخبرك لماذا أنتِ بالأخص، فمن المخجل أن نكون فى عام 2015 ومازلنا نعتبر أنها مشكلأ ذكور فقط

بعض النساء يرون أنه من الأفضل عدم الإفصاح إطلاقاً عن التحرش بهن بالعمل، هذا لن يفيدك بشيء إلا أنه سيضر سمعتك، وما أكثر من قيمة الفتاة لديها من سمعتها؟

بينما بعض النساء يرون الطموح يقتل، حيث زميلاتك في العمل اللاتي يعملن فتراتٍ ليلية ويأملن في الحصول على مستوي وظيفي أعلى، ولكن يقال بأنهن فتيات لسن جيدات والله وحده يعلم ماذا فعلت لتحصل على هذه الترقية فى العمل: لو تعرفوا ماذا أقصد

-:إن المرأة تواجه كل أنواع القمع في عملها مثل

من الممكن أن تكون على درجة عاليةٍ من الكفاءة ومناسبةٍ لهذا المنصب، لكن مرشحاً أخر يتم اختياره لأنه يبدوا جسدياً افضل منها في وظيفة المبيعات

أن تكون جذابةً ليتم ترقيتها، نحن لا نريد قضايا تحرش جنسي أخرى

أن تكون حاملاً، فـقريباً ستأخذ أجازة أمومه وتترك عملها لشخص أخر لذا لا نستطيع تعيينها

أن تكون أماً، فسوف تطلب أجازاتٍ عديدة للمرض، وغالباً لن تستيطع التركيز في عملها عند علمها بأن أحد أبنائها سيلعب أول مباراة كرة قدم له وأنها عالقة في عملها...الخ

حصر المرأة في أدوارٍ صغيرة والأعتقاد بأنها لا تسطيع عمل الأفضل سيجعل هذا النقاش مفتوحاً لعقود

أجل، رئيستك في العمل إمرأة
أجل، زميلتك فتاة جذابة
أجل، موظفتك ستتزوج وقريباً ستحمل
أجل، مديرتك ستضطر للإستئذان لأن أحد أبنائها مريض
أجل، شركتك ستعيِّن إمرأة

من قال بأن النساء لسن مؤهلاتٍ لتولي المناصب الإدارية العليا؟
من قال بأن أمً لديها ثلاثة أبناء ليست مناسبة لهذه الوظيفة؟
من قال لأنها تبدوا جذابةً بأنها ستستخدم مظهرها لإغواء زملائها بالمكتب؟

النساء حول العالم كله حاربن من أجلك، أنا وبناتنا. إنه اختيار المرأة بالتمتع بهذه الحريات أم لا وليس الرجلُ

يجب أن يربي الأباء بناتهم على تطوير نفسهن بالعمل دائماً والسعي لنيل مناصب عليا
يجب أن يشجع الأزواج زوجاتهم على الذهاب للعمل يومياً وأن يفعلن قدر المستطاع ليرين للعالم أنهم يستحقون هذه المناصب التي بحوزتهن
يجب أن يدعم الإخوة أخوتهم كلما واجهن مشكلة في العمل، وإعطائهن حلولاً ونصائح لكيفية التعامل مع رؤسائهن اللئيمين
يجب أن يقدر الموظفون الموظفات لديهم وأن يعطوهن التقدير الذي يستحقونه والذي عملوا جاهدين من أجله

النساء تريد فقط أن تعامَلَ مساواةً بالرجال لأنهن يستحقون ذلك وليس لأنهن يجبِرن أحداً على ذلك. لو رأيت إمرأة تستخدم مظهرها للتقدم فى العمل – إفصلها على الفور – خذ كل الإجراءات المطلوبة تجاهها إذا تطلب الأمر ذلك

ما يتكلم عنه هذا المقال وما يحارب من أجله أجدادنا هو إعطاء المرأة حقها لإظهار العالم كله ما تستطيع أن تفعله

بقلم: هند صلاح

ترجمة: رنا بلال

مراجعة: مازن أحمد قباري

تصميم: دعد شريف

حقوق المرأة والموارد البشرية

الخائفون لايصنعون الحرية والمترددون لن تقوى أيديهم المرتعشة على البناء” – جمال عبد الناصر

Published

on

بقلم: سارة حبيب

قلنا هنبني وأدي إحنا بنينا السد العالي ، الله يرحمك يا حبيب الملايين بنينا السد العالي ونما على كدة بس ما شاء الله اللهم بارك عندنا كمباوندات بمليارات في التجمع وزايد جنة الله على أرضة وقصة طويلة كدة ملهاش اي تلاتة لازمة هنا قصره.

كنت بشرح نظرية المحلى والمستورد في الموارد البشرية داخل جمهورية مصر العربية.

أولا: المستورد

معروفة على فكرة أنضف وموش مغشوش ومطابق للمواصفات ولن يسمح بأي نوع من أنواع التهاوزن في تلك المعايير لأن الدول الموردة وصانعة الإتشر ار تؤمن تمام الإيمان أن الموارد البشرية هي أهم عنصر للنجاح وأن فشلها لايقل خطورة عن عن الدوا الفاسد او اي حاجة فاسدة يعني ،فاذا صلحت صلح الموظفون وكبروا جوه الشركة وإذا فسدت هرب الموظفون ودوروا على اوفر احسن.

الإتش ار المستورد بتنزل معاه السياسة الخاصة بكل ما يتعلق بالعمل من بره علشان يشتغل عليها الناس جوه فيها كلام حلو قوي لو سمعته هتعيط ! كلام على غرار الموظف هو الأهم وازاي نخليه مخلص  للشركة ويحبها ، كلام بيقول ازاي نحللي بيئة العمل اللي بيشتغل فيها ، ازاي أمنه مستقبله ومستقبل عياله ازاي اطور منه واعلمه حاجات تنفعه ! مرتبه عادل ولا السوق بيدي أكتر ؟  كلام كدة لو تقراه في كتاب هتفتكره فيري تيل بس أقسم بالله حقيقة وبيطبق !! وبحلف اهو انا ياما اتحكالي ومكنتش بصدق لحد ما شوفت بعيني اقسم بالله.

من مميزات الاتش ار المستورد أنك مهما حاولت تدخل فيه الروح المصرية بتاعتنا دي هتفشل فشل ذريع لان اللوائح والقواعد بتبقي استغفر الله العظيم مربوطة بقواعد جوده وناس من برة بتيجي تقيم وتتأكد ان كله تمام ونظام فرش قصاري الزرع وقت الزيارة المفاجأة لسيادة الوزير ، أو عندك تفتيش دوري مفاجئ كل يوم تلات ده غير مقبول ولا مسموح .

شفت بقي الإتش ار المستورد دة ؟ ده بقي ملناش دعوة بيه خااااااااالص عاوزاك تسلم عليه بحرارة علشان هتودعه الي الابد في مقالتنا القادمة ، مستورد ايه بعد التعويم يا جدعات إحنا ناس بتتشعبط في رضا ربنا ؟!

كل المقالات القادمة ستكون عن الأتش ار المحلى ، المصري ، البلدي ، النبي البلدي يوكل ومرحرح كدة وبيمط معاك وسنعرض بإيجاز أو بالتفصيل – على حسب – مقتطفات لكام شركة كدة ودور الأتش ار العظيم فيهم بشكل ساخر .

وتأكد عزيزى القارئ أن أي تشابه بين اللي بقوله والحقيقة فتاني اكرر ده على سبيل الصدفة اقسم بالله أنا معرفكش ولسة عليا أقساط وكله هزار وربنا.

 

 

 

Continue Reading

Articles

التحرش في بيئة العمل

Published

on

عندما نسمع لفظ تحرش، أول شئ يأتي على البال هو التحرش الجنسي والملامسة وما شابه.

بيئة العمل، في الوطن العربي مقارنه بالغرب، لا تحتوي على تحرش جنسي واضح، لكن يتميز عالمنا العربي بالتلميحات والاقتراحات والإيحاءات الجنسية الوقحة!!

 مثال:-  عندما يأتي مديرك ويقول “الفساتين عليكي أحلى”، قانونياً هو لم يتحرش جسدياً بك، بل أساء إليك وهو يعلم جيداً أن لا قانون يحمي من التحرش اللفظي، أو بمعنى أصح لا يعترف بالتحرش اللفظي في البلاد العربية عامة، ومصر خاصة!!

نسائنا في الشوارع تتعرض له بصفة شبة يومية وما من رادع،

فهل من أمل أن تكون بيئة العمل أأمن للنساء والرجال على حد سواء؟!

الرجال أيضاً يتعرضون للتحرش اللفظي، ليس بنسبة عالية كالنساء، لكن أكاد أجزم أن زميلتك أو مديرتك في يوم ما قالت لك، “شكلك من غير شنب\دقن أحلى” وإذ بها بدون أي وجه حق تضع يدها على ذراعك!!

شئ وارد الحدوث، أغلبية الرجال لا يتذمرون من ذلك أبداً، لكن قانوناً فتلك التي أطرت عليك تجاوزت حدودك الشخصية وتحرشت بك لفظياً،

لكن لا قانون يحميك أيضاً..

أما عن التحرش الجنسي الصريح، فحدث ولا حرج، فهو موجود ومنتشر ومتوغل بشكل تقشعر له الأبدان، بداية من الملامسة، للمطالبة بعلاقة كاملة، تحت تهديد وظيفي…

وللتحرش أنواع أخرى، مثل الاضطهاد، حسب المحرك جوجل فإن الاضطهاد في العمل يأتي في المرتبة الرابعة بعد الاضطهاد الديني في مصر، والاضطهاد في المسيحية والاضطهاد في بورما.

أما الاضطهاد الوظيفي لا يقل قيمة عن العنف الأسري إن لم يكن مرتبط  بشكل أو بآخر بالمشاكل الأسرية.

ما يتعرض له الموظف عادة، من رؤسائه في العمل، من اضطهاد ما هي إلا حرب نفسية، خاصة على صغار الموظفين، فهم لا يستطيعون إلا الإذعان لأوامر مرؤسيهم، وأغلبية هذه الأوامر تكون في غير مصلحة العمل، ولكن لا فرار من تنفيذها.

وينتهي الأمر بأن الموظف هو من يتحمل نتيجة القرار الخاطئ ويتعرض للتوبيخ والاضطهاد بكل أشكاله، إذا حاول الاعتراض!!

يعاني العديد من الموظفين في بلادنا مشاكل نفسية حادة بسبب سلوكيات رؤسائهم وتكون نتيجة الإضطهاد تكتل الموظفين مع بعضهم البعض والسعي لتشكيل تكتل خفي يسعون به لإمتلاك زمام الأمور في المؤسسة ليقوموا هم بدورهم لإضطهاد مضطهديهم السابقين ومن يدور في فلكهم،

فتتحول المسألة من اضطهاد لاضطهاد مضاد وأعنف…

وما هو أسوء من اضطهاد المديرين للموظفين، هو تنمر الموظفين على بعضهم البعض.

يسئ بعض الموظفين معاملة زميل لهم لأسباب عدة، أغربهم أنه يعمل بجد، وهم لا يريدون ذلك، لأن إنتاجه للعمل سيكون أفضل من انتاجهم!!

كيف لتلك البيئة أن تساعد لوجود انتاج، أو أن يعطي الموظف أحسن وأقوى ما لديه؟!!

وهو لا يرى غير سوء معاملة وحرب نفسية عليه من مرؤسيه وبعض من زملاؤه.

تلك البيئة التي تحتوي على مديرين غير مؤهلين للإدارة، لا يشغل بالهم شيئاً سوى فرض السلطة والقوة على من هم أقل منهم في الترتيب الوظيفي، ليس إلا.

 لا أحد يهتم بمصلحة العمل والانتاج!!

لتحسين بيئة العمل، في الوطن العربي عامة، وفي مصر خاصة، يجب أن يمر المديرين بكافة الاختبارات والتقويم النفسي المطلوب، لكي يستطيع أن يدير موظفيه بدون إيذائهم نفسياً بأي شكل من الأشكال.

يجب أيضاً توفير دورات تدريبية مكثفة لكيفية الإدارة بطريقة علمية ونفسية سليمة، وهذا ليس بالأمل البعيد فهو يحدث بالفعل في بعض الشركات بالشرق الأوسط.

عفواً، تذكرت نكتة سخيفة لعالم يعيش على المنطق الصوري “جلس عالم إنمام ذبابة وقال لها طيري فطارت  قطع لها جناحيها وقال لها طيري فلم تستطع فكتب العالم في النتيجة النهائية لتجربته: صفر”’ ثبت بالتجربة والبحث العلمي أن الذبابة عندما تقطع جناحيها تفقد حاسة السمع هذا جانباً من تجارب أهل الاضطهاد وسلوكهم، الذبابة قبل قطع أجنحتها سمعت الكلام ونفذت الأمر بالطيران لكن عندما لم تستطع الطيران بعد قطع جناحيها لم تستطع تنفيذ الأمر الموجه إليها، فحكم العالم عليها بأنها لا تسمع الكلام بعد قطع جناحيها يعني الذبابة التي تقطع جناحيها تفقد حاسة السمع!

فالمدير المضْطَهِدْ وظيفياً لا يستطيع تقييم سلوكه، يظن أنه إمام عادل…

بقلم: عبير يس

مراجعة: أمنية نجم

Continue Reading

Articles

علشان انتي بنت، مينفعش

Published

on

مينفعش تشتغلى مودل لو تخينه

ومينفعش تشتغلى مضيفه علشان نفس السبب

انما فى فى شركه كبيرة مثلا زى فودافون ولا موبينيل ولا اتصالات فا مش هينفع تشتغلى فيها وانتى لسه متخرجتيش..

انما بقا على السفر مش هينفع تسافرى الا معا جوزك والا الناس تاكل وش اهلك..

طيب ولو اتخرجت ومعايا شهادة؟

الانجليزى بتاعك يكون حلو دا غير تكونى واخدة ال ICDL وغير دا ودا خبره انك اشتغلتى فى كذا مكان قبل كدا

نيجي بقا لحاجة تانيه لو حبيت اشتغل فى السوشيال ميديا؟؟؟

لازم تكونى تافهه على قدر تفاهتك على قدر ما تجمعى فولورز كتير على مقدار تفاهتك والله علشان كدا انا تافهه

طيب لو عندى فكره مشروع مثلا؟ اعمل ايه؟

تبعتلى كلمه حلم او دريم للرقم المرادف لبلدك والله معك بقا فى الضرايب والتصاريح والافشخانات والذى منه ؟

طيب ولو شايفه نفسي مذيعه ؟ انسي يا ماما اخرك راديو اونلاين لكن نجوم اف ام والحاجات اللى تحسي انى فى راديو وليكي ناس مش الاونلاين..

طيب انا قررت امثل ادخل معهد تمثيل؟

بغض النظر عن انى سمعت اسعار وهميه كدا للدراسه فى المعهد بس هتعرفى تنجحى فى الاختبار؟ وتجاملى دا وتكلمى دا وتمصلحى دا اشطا دوسي لو فاكره انها شطارة يبقا اقعدى فى بيتك اكرملك؟؟

اانا عديت بكل المراحل اللى فوق دى ومعتقدش انى لوحدى انا وبنات زى كتير اتصنفنا على حسب الشكل وقبضنا التمن على دا واتصنفنا حسب متخرجه جديدة يبقا تاخد فلوس كذا حتى لو عندك 20 سنه خبره وانتى بتدرسي..

علشان انتي بنت، ينفع

بقلم وتصوير: ياسمين كفافي

Continue Reading

HRCI

HRCI

Recent Posts

Articles3 days ago

Wellbeing @ Work Summit Middle East 2021 – where balance, resilience and authenticity break the Mental Health Stigma

Written by: Cinzia Nitti Globally, 2020 has been a year like no other. Coronavirus pandemic caused a massive business disruption;...

Articles3 weeks ago

The Wellbeing @ Work virtual Summit Middle East returns for its 5th annual event on 22-24 February 2021

The summit provides an innovative and experiential virtual learning opportunity for our audience of CEOs, benefit and reward business leaders...

Interviews4 weeks ago

Interview with Keith F Watson -Online Tutor ICS Learn

“We feature our student success stories in our monthly Student Newsletter, as we know this inspires learners to keep going...

Press Releases4 weeks ago

Gulf Sustainability Awards are open for entries

HR Revolution Middle East has been announced as an official media partner of the 2021 Gulf Sustainability Awards. Taking place...

Interviews4 weeks ago

Interview with Mohamed Faisal Al-Nizami, Country Manager at Mercer Egypt

“Nowadays, Reward in specific is one of the hottest topics that keeps execs busy, in a world that is shifting...

Interviews2 months ago

Interview with Dr. Sanjay Batheja, the Co-Founder and Director of Capital University College

“Capital University College believes in fostering young talent by giving students an international perspective and ideology to the industry. With...

Interviews2 months ago

Interview with Mr. Ishaq Ameen Alkooheji, Founder & Senior Consultant at IMA Consultancy

“The ROI methodology can be used for not only measuring the impact and ROI, but also for planning for better...

Magazine2 months ago

WELLBEING @ WORK SUMMIT 22-24 FEBRUARY 2021 MIDDLE EAST

Now is the time to make wellbeing & mental health at work a strategic priority The fifth annual Wellbeing @...

Corporate2 months ago

Interview with Mr. Vijay Gandhi, Regional Director of Korn Ferry Digital

“2021 is here and there has been never a tipping point like this before for governments and organizations to transform...

Magazine2 months ago

DECODING FUTURE HR: Global 24 hour virtual event | 19 and 20 January 2021

DECODING FUTURE HR: Today’s challenges are tomorrow’s trends and opportunities Global 24 hour virtual event | 19 and 20 January...

ICS Learn

ICS Learn

Categories

Trending

Hrrevolution News

Subscribe to our weekly newsletter below and never miss the latest News.